تمكين المجتمع المدني

Photo: #1308777 by Julia Freeman-Woolpert, FreeImages.com

يولى اهتمام خاص لمشاركة الشباب في أنشطتنا. ومن ثم، تتعاون المؤسسة مع الكليات المختلفة في الجامعات المصرية لتعزيز برامج التربية المدنية للطلبة. بغية تمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع المصري، تنفذ مؤسسة فريدريش إيبرت أنشطة في مجالات مختلفة لتعزيز دور المرأة وتعمل بالتعاون مع المراكز البحثية، والكليات الجامعية، والمنظمات غير الحكومية بهدف تقوية مشاركة المرأة في الحياة العامة. علاوة على ذلك، تسعى المؤسسة إلى تقوية الوضع القانوني للنساء والحد من التمييز بين الجنسين.

مشاريع مؤسسة فريدريش إيبرت في مصر

Photo: FES

تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني لتحسين الخدمات التعليمية

على الرغم من العدد الكبير نسبيا من المنظمات غير الحكومية في مصر، يتضح لنا أن أثرها على المجتمع أدنى من عددها بكثير. ومنظمات المجتمع المدني جزء لا يتجزأ من التنمية الاقتصادية - الاجتماعية في المجتمعات. 

لقراءة المزيد

ومع ذلك فإن منظمات المجتمع المدني العاملة في المجتمعات المحلية عادة تؤدي مهام خدمية للسكان على مستوى القرية وتفتقر بشكل عام للقدرة على التعامل مع أهداف التنمية على المدى الطويل أو لحشد أفراد المجتمع المحلي للقيام بعمل قد يساعد الدولة في جهودها الإنمائية. وعادة تعيق هذه القيود مشاركتها على المستوى الوطني، في حين تجد هذه المنظمات نفسها مستبعدة من العمليات المحلية المعنية بالتنمية بسبب ضعف قدراتها الإدارية.

وبالإضافة إلى ذلك تصبح هذه المنظمات غير الحكومية منفصلة عن مجتمعها المحلي المحيط بها لأن معظمها يحصل على تمويله من جهات مانحة، ومن ثم تفشل هذه المنظمات في التعامل مع أولويات مجتمعاتها المحلية بأسلوب يعكس مصداقيتها ويُكسبها ثقة المجتمعات المحلية. وعادة ما تتنافس هذه المنظمات أيضا على الحصول على تمويل من الجهات المانحة ما يعيق فرص التعاون المحتملة فيما بينها ولا سيما عندما تفتقر معظم المنظمات المحلية إلى الهياكل السليمة وتغيب عنها الأهداف الواضحة.

وفي هذا السياق يعمل المشروع مع مجموعات من المنظمات غير الحكومية المختارة من صعيد مصر لدعم التعاون فيما بينها ودعم تكوينها الهيكلي وبناء قدراتها ومشاركتها المنهجية بغية مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تقيد الفرص التعليمية المتاحة للأطفال من الأسر الفقيرة والمهمشة وخصوصا الفتيات في صعيد مصر.

 

تغير المناخ -المجتمع المدني

تواجه الأرض حاليًا تأثيرًا حقيقيًا بسبب تغير المناخ. وتشير الدراسات إلى أن مصر، بسبب ظروفها الجغرافية، سوف تعاني من الآثار السلبية لتغير المناخ، وخاصة منطقة الدلتا، التي تعتبر واحدة من أهم مناطق الإنتاج الغذائي في مصر.

لقراءة المزيد

ومن المتوقع أيضا أن يؤثر الاحتباس الحراري العالمي ونقص المياه والزيادة في الآفات الزراعية تأثيرا سلبيا على الإنتاج النباتي والحيواني.

لذلك من الضروري أن يكون الجيل القادم من شباب مصر جيلًا واعًيا ومتفهما بعمق للعلوم البيئية والاستدامة البيئية كفرصة قيّمة لسد الفجوة بين التعليم النظري والتطورات في العالم على أرض الواقع. ففي الحقيقة، هناك حاجة ملحة لتغيير العقليات والسلوكيات، ليس فقط للعمل في مواجهة تغير المناخ، ولكن لإيجاد حلول جماعية للتخفيف من تاثيراته والتكيف معه، وكذلك اغتنام الفرصة للاستفادة من التحولات الاجتماعية للتنمية الشاملة. وبهذه الطريقة، يتحتم تمكين الشباب بالمعرفة البيئية التي تمكنهم من تعزيز قيم الاستدامة البيئية والتنمية المستدامة، وأهمها الاستهلاك غير الرشيد للموارد الطبيعية (بما في ذلك الهواء والأرض والمياه والطاقة).

الهدف الرئيسي من المشروع هو تعليم الطلاب الشباب في المرحلتين الإعدادية والثانوية أسس الاستدامة البيئية وزيادة وعيهم بخصوص تغير المناخ وتأثيره السلبي، و ذلك من خلال عقد سلسلة من ورش العمل التي تهدف إلى زيادة الوعي البيئي في معالجة القضايا البيئية المعقدة وتصحيح المفاهيم الخاطئة وعادات الاستهلاك الخاطئة. بالإضافة إلى ذلك، يهدف المشروع أيضًا إلى نشر الوعي حول التحديات البيئية في مصر والشعور بالمسؤولية تجاه التأثير البيئي محليًا وعالميًا، من خلال التركيز على العلوم البيئية والاستدامة لتحفيز الدراسة والعمل المستقبلي في هذا المجال وتمكين المعلمين من تطبيق التعليم البيئي في المناهج الدراسية.

مؤسسة فريدريش إيبرت
مكتب مصر

4، شارع الصالح أيوب
11211 الزمالك
القاهرة – مصر

002 02 27371656-8
002 02 27371659

fes(at)fes-egypt.org

اتصل بنا

فيديوهات ذات صلة

فيديوهات ذات صلة

شاهد فيديوهات ذات صلة ببعض المشروعات لقراءة المزيد
لقراءة المزيد